منطقة تبلبالة والتي تضم الكثير من الآثار والنقوش القديمة كما تتميز بكثافة رمالها وعذوبة مائها بها الكثير من المناظر الخلابة
 
الرئيسيةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الحب في الله

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
وصال



عدد المساهمات : 2

مُساهمةموضوع: الحب في الله   الأحد 31 أكتوبر 2010 - 2:27

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أيها الأحبة
في زمن طغت فيه الماديات على أسمى المعاني والروابط
في زمن طغت فيه المصالح على أسمى الروابط بين الإبن وأمه وبين الإبن وأبيه بل وحتى بين المرء وزوجه
يسعدنا أن نقدم لكم هذه النمودج مشرفة بل لن أكون مبالغا إن قلت نموذج مبكية
الخير موجود في هذه الأمة بإذن الله
حبابنا في الله: للإنسان في هذه الحياة حاجات يود قضاءها، ومطالب يرجو نوالها، ومصالح يتمنى نجاحها، وله أيضاً ميول ورغبات وشهوات يحاول إرضاءها وإشباعها والتمتع بها، وكل من ساعده على قضاء حاجة أحبه، ومن وافقه على هواه مال إليه، ومن خالفه في مصلحة، أو صادمه في أهوائه كرهه وأبغضه.
فالحب والبغض من طبيعة الإنسان، ومن صفاته المتأصلة فيه، لا مفر منهما، ولا عاصم عنهما، ولن يخلو إنسان من حب أو بغض، فقد وجد الحب مع أبينا آدم عليه السلام، وكان الحب والبغض بين أولاده سبباً في قتال قابيل وهابيل، وشربت الأرض دم أول قتيل نتيجة حب القاتل لحسن حظ المقتول، فتولد البغض لأخيه الذي أنتج القتل وَٱتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ٱبْنَىْ ءادَمَ بِٱلْحَقّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَـٰناً فَتُقُبّلَ مِن أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ ٱلاْخَرِ قَالَ لأَقْتُلَنَّكَ قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ ٱللَّهُ مِنَ ٱلْمُتَّقِينَ إلى قوله تعالى: فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِيهِ فَقَتَلَهُ فَأَصْبَحَ مِنَ ٱلْخَـٰسِرِينَ [المائدة:27-30].



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الحب في الله
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
**منتدى تبلبــــــالة**  :: المنتدى الاسلامي :: إسلاميات-
انتقل الى: